26 May 2017
800RED (800733)
hilal@rcuae.ae

محمد عتيق الفلاحي سفراء الخير الإماراتيون سيواصلون تقديم المزيد


12/01/2017

أخر الأخبار

الهلال الأحمر تستقبل رمضان بحزمة من المشاريع الإنسانية


الهلال توقع اتفاقية لتأهيل مبنى الصدر والسل في المكلا وتسلم أدوية لمواجهة الكوليرا في عدن الإمارات تواصل دعم الخدمات الصحية في محافظات اليمن


بالتعـاون مـع شرطـة دبـي الهـلال الأحمـر فـرع دبـي ينظـم دورة إسعافـات أوليـة لموظفـي ومتطوعـي الفـرع


الامارات اليوم خير سند للشعب اليمني الشقيق


الهلال توزع 10 آلاف طرد غذائي في مأرب



 

قال الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية إنه رغم المخاطر والصراعات التي تواجه أبناء الإمارات العاملين في مجال العمل الإنساني والإغاثي في أفغانستان وغيرها من الدول الشقيقة والصديقة.. إلا أن سفراء العمل الإنساني من أبناء الدولة بالخارج سيواصلون تقديم المزيد من المساعدات الإنسانية والإغاثية ودعم المحتاجين والمتضررين من الكوارث الطبيعية والنزاعات المسلحة في العديد من الدول لأنهم سفراء سلام وعطاء وبناء ويعملون لتحقيق أهداف إنسانية سامية ونشر الخير والسلام والمحبة في جميع أنحاء العالم.وأضاف الفلاحي - في تعليقه على الحادث الإرهابي الذي وقع في قندهار وأسفر عن استشهاد خمسة من أبناء الإمارات وهم يمدون يد العون والمساعدة الإنسانية للشعب الأفغاني - أن شعب الإمارات فخور بأبنائه العاملين في مجال العمل الإنساني الذين ذهبوا لبناء المراكز التعليمية ودور الأيتام واختتموا حياتهم الطاهرة وهم يسعون لخدمة الضعفاء والمحتاجين من أبناء الشعب الأفغاني.وتابع أنه «لا يوجد أي مبرر أخلاقي أو إنساني أو وازع ديني لقتل الأبرياء الذين هبوا لمساعدة من هم في أشد الحاجة للمساعدة في أفغانستان وتقديم يد العون الإنساني لهم». وأوضح أن دولة الإمارات العربية المتحدة وعبر هيئة الهلال الأحمر الإماراتية قدمت للشعب الأفغاني وعلى مر السنين الماضية دعما إنسانيا متعددا بعد انتهاء الحرب الأفغانية التي استمرت لسنوات عديدة وذلك بإعادة تعمير البنى التحتية وتشييد المدارس والمستشفيات والمراكز الصحية وبناء المساكن ودور الأيتام ومؤسسات العمل الاجتماعي كما قدمت مساعدات إغاثية متنوعة للمتضررين من الكوارث الطبيعية والفيضانات والزلازل التي ضربت بعض مناطق جمهورية أفغانستان.

ج.الاتحاد

     

12/01/2017


محمد عتيق الفلاحي سفراء الخير الإماراتيون سيواصلون تقديم المزيد

 

قال الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية إنه رغم المخاطر والصراعات التي تواجه أبناء الإمارات العاملين في مجال العمل الإنساني والإغاثي في أفغانستان وغيرها من الدول الشقيقة والصديقة.. إلا أن سفراء العمل الإنساني من أبناء الدولة بالخارج سيواصلون تقديم المزيد من المساعدات الإنسانية والإغاثية ودعم المحتاجين والمتضررين من الكوارث الطبيعية والنزاعات المسلحة في العديد من الدول لأنهم سفراء سلام وعطاء وبناء ويعملون لتحقيق أهداف إنسانية سامية ونشر الخير والسلام والمحبة في جميع أنحاء العالم.وأضاف الفلاحي - في تعليقه على الحادث الإرهابي الذي وقع في قندهار وأسفر عن استشهاد خمسة من أبناء الإمارات وهم يمدون يد العون والمساعدة الإنسانية للشعب الأفغاني - أن شعب الإمارات فخور بأبنائه العاملين في مجال العمل الإنساني الذين ذهبوا لبناء المراكز التعليمية ودور الأيتام واختتموا حياتهم الطاهرة وهم يسعون لخدمة الضعفاء والمحتاجين من أبناء الشعب الأفغاني.وتابع أنه «لا يوجد أي مبرر أخلاقي أو إنساني أو وازع ديني لقتل الأبرياء الذين هبوا لمساعدة من هم في أشد الحاجة للمساعدة في أفغانستان وتقديم يد العون الإنساني لهم». وأوضح أن دولة الإمارات العربية المتحدة وعبر هيئة الهلال الأحمر الإماراتية قدمت للشعب الأفغاني وعلى مر السنين الماضية دعما إنسانيا متعددا بعد انتهاء الحرب الأفغانية التي استمرت لسنوات عديدة وذلك بإعادة تعمير البنى التحتية وتشييد المدارس والمستشفيات والمراكز الصحية وبناء المساكن ودور الأيتام ومؤسسات العمل الاجتماعي كما قدمت مساعدات إغاثية متنوعة للمتضررين من الكوارث الطبيعية والفيضانات والزلازل التي ضربت بعض مناطق جمهورية أفغانستان.

ج.الاتحاد